top of page
whatclinic logo
trustpilot logo
poven expert logo
google

Contact us

  • Dose Medical Group

زراعة الشعر و أهم أسباب تساقطه

تاريخ التحديث: ٥ أبريل

تهدف عمليات زراعة الشعر إلى إعادة نمو الشعر إلى مناطق فروة الرأس ذات النمو المحدود أو التي اختفى منها الشعر كليا. إنها علاجات فعالة للعديد من أنواع تساقط الشعر ، لكنها لا تستطيع إيقاف تساقط الشعر في المستقبل. للحصول على نتائج دائمة ، قد يحتاج المريض إلى اجراء عمليات زرع متتابعة.


يعتبر تساقط الشعر وخفة الشعر جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة ، ولكن يمكن أن يحدث أيضًا بسبب حالة طبية أو صدمة لفروة الرأس. قد يختار بعض الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر إجراء عملية زراعة الشعر لأسباب تجميلية أو ترميمية.


زراعة الشعر و أهم أسباب تساقطه


تقنيات زراعة الشعر :

أثناء عملية زراعة الشعر ، يقوم الجراح بإزالة البصيلات من منطقة كثيفة من الشعر ، مثل مؤخرة الرأس والتي يُشار إليها باسم المنطقة المانحة. ثم يقوم بزرع البصيلات في شقوق صغيرة في المنطقة المصابة من فروة الرأس.

 

هناك تقنيتان رئيسيتان لزراعة الشعر هما :

  • جراحة شريحة الوحدة المسامية (FUSS) : يقوم الجراح بإزالة شريط من الجلد من المنطقة المانحة ويغلق الشق بالغرز. بعد ذلك سيقوم الجراح باستخدام مجهر لفصل جلد المتبرع إلى وحدات جرابية صغيرة تحتوي على بصيلات شعر واحدة أو عدة بصيلات وإدخال هذه الوحدات في المنطقة المرغوبة.

  • استخراج وحدة البصيلات (FUE) : في هذه التقنية يستخدم الجراح أداة ثقب صغيرة لإزالة البصيلات من المنطقة المانحة. على الرغم من أن هذا الإجراء سيؤدي إلى بعض الندبات ، إلا أنه قد يكون أقل وضوحًا ولن يحتاج الشخص عادةً إلى غرز.

كلتا التقنيتين فعالتان ، لكن يمكنهما تحقيق نتائج مختلفة في بعض الحالات.  تتطلب تقنية استخراج وحدة البصيلات مهارة أكثر وتستغرق وقتًا أطول من جراحة شريحة الوحدة المسامية FUSS. يقول الخبراء أن تقنية استخراج وحدة البصيلات FUE يمكن أن تحقق نتائج رائعة إذا كان الجراح لديه الكثير من الخبرة في هذه التقنية.


في معظم الحالات ، يستخدم الجراحون جانب أو مؤخرة الرأس كمنطقة مانحة. ومع ذلك ، يمكن أن يكون نزع الجلد من الذقن أو الظهر أو الصدر فعالاً أيضًا. قد يكون استخدام شعر الجسم مفيدًا للمرضى الذين ليس لديهم شعر كثيف على مؤخرة أو جانبي رؤوسهم.


تشير بعض الأبحاث إلى أن أخذ شعر الجسم أو اللحية يستغرق وقتًا أطول ويتطلب مهارة أكثر من استخدام شعر فروة الرأس. ومع ذلك ، تشير دراسة أخرى إلى أن الجسم واللحية يمكن أن يكونا "مصدرًا ممتازًا" لنجاح عملية زراعة الشعر.


تستغرق كل تقنية عدة ساعات ، اعتمادًا على عدد البصيلات التي يزرعها الجراح ، وكلاهما يتضمن تخديرًا موضعيًا. عادة ، يكون الشخص قادرًا على العودة إلى المنزل في نفس يوم اجراء العملية.




أسباب تساقط الشعر :

تؤدي العديد من العوامل الى تساقط الشعر عند الرجال والنساء والتي نتعرف عليها فيما يلي :

 

  1. سبب وراثي : يكون تساقط الشعر الناتج عن الاسباب الوراثية وتاريخ العائلة على طول الجزء العلوي من الرأس ويصيب النساء بدرجة أكبر من الرجال. يسمى هذا النوع من تساقط الشعر علميًا بالثعلبة الاندروجينية أو الصلع الوراثي وتزداد حدته عند النساء في فترة انقطاع الطمث عندما يفقد جسد المرأة كميات كبيرة من الاستروجين.

  2. نمط تصفيف الشعر : يمكن أن تؤدي بعض تسريحات الشعر الى شد الجذور بشكل كبير مثل تسريحة ذيل الحصان الضيق أو الضفائر المشدودة بقوة. يدعى هدا النوع من تساقط الشعر بثعلبة الشد والذي يمكن أن يؤدي الى تلف بصيلات الشعر مما يجعل معدل تساقط الشعر كبيرًا ودائمًا.

  3. تغيرات في الجسم والاجهاد الشديد : يمكن لفقدان الوزن المفاجئ ، الاصابة بأمراض كثيرة ، الولادة والعمليات الجراحية أن يؤدي الى تساقط مؤقت للشعر خاصة عند السيدات وهو أمر غير مقلق تمامًا. لأنه بمرور الوقت وبزوال الاجهاد والعوامل المذكورة يتوقف تساقط الشعر وتستعيد فروة الرأس نشاطها الطبيعي.

  4. العلاج الكيماوي والاشعاعي وبعض الأدوية : كما هو معروف ينتج عن العلاج الكيماوي للسرطان تساقط كثيف للشعر اضافة الى بعض الادوية. يمكن أن يكون تساقط الشعر في هذه الحالات دائمًا بسبب تلف بصيلات الشعر.

  5. بعض الأمراض الجلدية : من أبرز الامثلة على الامراض الجلدية التي تؤدي الى تساقط الشعر نجد داء الثعلبة ، وهو مرض جلدي مناعي ذاتي يؤدي الى تساقط شعر مؤقت في المنطقة المصابة سواء شعر الرأس أو مختلف مناطق الجسم.

زراعة الشعر في تركيا :

يمكن القول بأن تركيا هي الدولة الأولى التي تتصدر المشهد في مجال زراعة الشعر في العالم حاليًا. تجذب زراعة الشعر في تركيا المرضى من العديد من الدول العربية والغربية والتي ساهمت بشكل كبير في الترويج للسياحة العلاجية في تركيا. سنطلعكم في ما يلي على أسباب نجاح تركيا في مجال زراعة الشعر ومكانة تركيا دوليًا في هذا النوع من الجراحة التجميلية.


  1. الخبرة في المجال : تزامن انتشار تطبيق زراعة الشعر حول العالم مع بداية تركيا في توفير العيادات والامكانيات لاستقبال الراغبين في زراعة الشعر. وقد مكن هذا الاجراء تركيا من أن تكتسب شهرة وخبرة كبيرة في هذا المجال. يمكن القول أن الخبرة هي العامل الرئيسي لانتشار زراعة الشعر في تركيا.

  2. مكانة تركيا في الرعاية الصحية : تعد تركيا من بين عدد قليل من الدول في العالم التي تقدم جميع خدمات الرعاية الصحية لجميع الأفراد تحت ضمان الدولة. سهّل هذا الاجراء في افتتاح المستشفيات في جميع مدن تركيا على مر السنين ومنه توظيف الآلاف من الأطباء للعمل في هذه المستشفيات. وهو ما أدى بدوره الى تطور التدريب الطبي على مستوى الجامعات والمعاهد الطبية.

  3. الكفاءة الطبية والفنية : تتوفر في تركيا تقنيات حديثة لزراعة الشعر لن تجدها في أي مكان اخر في العالم. تعتبر زراعة الشعر بشفرات الياقوت تقنية جديدة تم استخدامها لبعض الوقت في جميع العمليات التي أجريت في العديد من العيادات. التخدير غير المؤلم هو اجراء آخر يستخدم على نطاق واسع في العمليات في تركيا. زيادة على ذلك ، فإن استخدام الحلول الناجعة للحفاظ على الشعر أثناء العملية ، وإجراء عمليات زراعة الشعر في مستشفيات مجهزة تجهيزًا كاملاً مع مرافق جراحية متطورة هي عوامل أخرى توضح الجودة التقنية لزراعة الشعر في تركيا.

  4. الموقع الجغرافي المثالي لتركيا واسطنبول : هناك عامل آخر يجعل تركيا متميزة عن الدول الأخرى كوجهة مثالية لزراعة الشعر والسياحة العلاجية في العالم هو موقعها الجغرافي. ساهمت المزايا الجغرافية لمدينة إسطنبول عبر كونها نقطة التقاء بين أوروبا وآسيا ، في أن تصبح تركيا وجهة شهيرة للسياحة العلاجية.


لمعرفة المزيد من المعلومات لاتتردد بالتواصل معنا للحصول على التشخيص الطبي المجاني لحالتك!




٣٧٧ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page